السمك الطائر

"; break; case "728x90": $ad_code = "

السمك الطائر لديه تلك الزعانف الصدرية الكبيرة الغير معتادة في الكثير من الاسماك الاخري والتي تمكنه من القيام برحلات قصيرة عن طريق الانزلاق في الهواء، فوق سطح الماء، وذلك من اجل الهروب من الحيوانات المفترسة ، توجد نحو 50 نوع من الاسماك الطائرة وفي الواقع هي لا تعتبر طيورا وإنما هي اسماك تستطيع القفز من الماء والطيران بواسطة زعانفها المفرودة . يتكون من حوالي 40 نوعا من أسماك المحيطات من أسر Exocoetidae ، يتواجد هذا السمك في جميع أنحاء العالم وبخاصة في المياه الدافئة

، ويشتهر بقدرته على الطيران . جميع انواع السمك الطائر صغيرة الحجم ، بينما يصل الحد الأقصى لطولها إلى حوالي 45 سم (18 بوصة) ، مع الزعانف والذيل المتشعب بشكل غير متساوي . بعض الأنواع ، مثل volitans Exocoetus تتواجد على نطاق واسع ، وتشتهر بالزعانف الصدرية الموسعة و الجناحين . تتواجد بعض الأسماك المحلقة في كاليفورنيا (Cheilopogon) ، والمميزة بأربعة أجنحة ، مع كل من الصدر والحوض (الخلفي) والزعانف الموسعة .، ويشتهر بقدرته على الطيران . جميع انواع السمك الطائر صغيرة الحجم ، بينما يصل الحد الأقصى لطولها إلى حوالي 45 سم (18 بوصة) ، مع الزعانف والذيل المتشعب بشكل غير متساوي . بعض الأنواع ، مثل volitans Exocoetus تتواجد على نطاق واسع ، وتشتهر بالزعانف الصدرية الموسعة و الجناحين . تتواجد بعض الأسماك المحلقة في كاليفورنيا (Cheilopogon) ، والمميزة بأربعة أجنحة ، مع كل من الصدر والحوض (الخلفي) والزعانف الموسعة .

عادة يصل طوله ما بين 7 – 12 بوصة ، ولكن هناك بعض الانواع التي تنمو لتصل إلى 18 بوصة في الطول ، النصف العلوي من السمك الطائر هو رمادي يميل الى الازرق والنصف السفلي هو رمادي يميل الى اللون الفضي ، يتميز السمك الطائر بوجود الزعانف الصدرية الكبيرة التي تمكنه من نشر جناحيه مثل جناح الطائر ، ويوجد من السمك الطائر نوع ذو زعنفتين صدر كبيرتين وتكون زعنفتي البطن صغيرتين ، ويوجد نوع اخر له اربعة زعانف يطير بها فيكونون متساويي الحجم تقريبا ، وكلاهما لا يضرب الهواء بزعانفه كما تطير الطيور وإنما يفرد زعانفه ويحوم في الهواء ، كما ان لديه ذيل متشعب للغاية ولكنه غير متساوي فالطرف السفلي من الذيل اطول من الطرف العلوي ونفس الوضع بالنسبة لفك السمك الطائر فنجد الفك السفلي في بعض انواع السمك الطائر هو اكبر بكثير من الفك العلوي منها .

اما عند رجوع السمك الطائر ثانية الي الماء فانه يضم زعانفه الكبيرة نسبيا ويعود الي السباحة ، ومن المميز ايضا في هذه السمكة ان شكل الرأس يشبه مقدمة السفينة فنجدها صلبة نسبيا حتي تقاوم اصطدامها بالمياه عند الهبوط ، السمك الطائر له عينان منقسمتان ، يستطيع بهم رؤية ما فوقه وما تحته  ،وهي تساعده على الخلاص من اعدائه في البحر وخاصة الاسماك الكبيرة وطيور البحر المختلفة ، ولان خصائصه الجسدية بهذا الشكل فنجد ان السمك الطائر لا يعيش علي عمق كبير تحت سطح المياه وذلك لكي يكون من السهل حركته في المياه فنجده منتشرا في المناطق التي يكون سطح المياه بها مستوي مثل بحار المناطق الاستوائية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *